Top

جولة سفينة أهل الراية على مضيق البسفور في إسطنبول

**الوكيل الرسمى لسفينة أهل الراية*** - سعر نهائى (لا داعى للمفاصلة فى السعر) - عرض لفترة محدودة - البالغ (30 دولار) - الطفل (٣-١١ سنوات) (15 دولار) - من الساعة ٧:٣٠ م الى ١٢:٠٠ ص - العشاء والتوصيل من والى الفندق شامل | لتأكيد الحجز اضف رقمنا على الواتس اب

الرقم الاول  |  الرقم الثانى

جولة سفينة أهل الراية على مضيق البسفور في إسطنبول

كل يوم لدينا رحلة تنعش انفاسك وتنشط ذاكرتك وتملىء وجه عائلتك بالابتسامة والفرح فيعتبر عدد الساعات التي تقضيها على متن السفينة قليل مقارنة مع قدر السعادة التي تحصل عليها خلال هذا اليوم وضمن هذه الرحلة على متن سفينة اهل الراية

بداية سوف نقوم ب استقبالك من الفندق الساعة 7 ونصف مساءا تقريبا لنقوم بتوصيلك الى الميناء سوف تنبهر بمظهر السفينة الفخم والرائع هناك وبعد الجلوس على الطاولة التي اخترناها لك ب امكانك بداية تذوق انواع الطعام المختلفة فهناك بوفيه مفتوح يشمل انواع كثيرة من كل صنف فعلى مستوى السلطات هناك ثلاثة او اربع واما الارز فهناك ايضا ثلاثة بالاضافة الى المشويات واللحوم والانواع التركية وغيرها الكثير التي لا يسعنا ذكرها كلها الان .

اثناء تناول طعامك الذي اخترته من البوفيه بامكانك الاستمتاع بمشاهدة البوسفور والمعالم السياحية الكثيرة المحيطة به وفي نفس الوقت الاستماع الى الموسيقى الهادئة التي تمزج بين الحضارة العربية والتطور التركي

بداية البرنامج تكون مع العراضة الشامية

هي طقوس شعبية كان يتردد صداها في حارات دمشق القديمة وتعرف بـ “العراضة الشامية” التي بقيت بكل ما تحمله من هتافات وأهازيج ناقلا أساسيا لمظاهر البهجة والسرور التي تتقنها أحياء المدينة العريقة. وتنتمي العراضة الشامية للتراث الشعبي القديم الذي توارثته الأجيال وما زالت تحتفظ به حتى أيامنا الحالية مع إدخال بعض التعديلات والتنوع بالكلام وفق المناسبة لتبقى العراضة فلكلورا سوريا أصيلا يعود تاريخه إلى مئات السنين.

الفقرة الخليجية

تعتبر اللغة والعادات والتقاليد والثقافة والفلكلور، سمات رافقت الإنسان منذ عرف التمدن، ولذلك تميز كل شعب عن قرينه ونظيره في هذه المجالات، وعرف كل تجمع إنساني بصفات تحدد شخصيته، ومن هذه الميزات الرقصات والدبكات التي يؤديها الناس على أنغام الموسيقى، ومستوحاة من شيء له علاقة بالطبيعة، أو العادات، أو التقاليد، أو الحكايات الأسطورية والحماسة الموروثة.

وللرقص في الثقافات أشكال مختلفة، بعضها يتميز بخفة الحركة على أنغام الإيقاع السريع، والبعض الآخر ببطء الحركة على أنغام الموسيقى الهادئة، وهناك أنواع لا تؤدى إلا في مناسبات وحالات معينة.

تستدعي “العرضة” أن تؤدى بشكل جماعي، ويرتدي المشاركون الملابس التقليدية التي ترمز للتراث، كما يتحلون بالخناجر ويتقلدون السيوف، ويستخدم فيها الطبل ليضفي على الرقصة جواً من الحماسة، في حين يقوم المشاركون بهز سيوفهم وتتشابك الأيدي وتلتحم الأجساد في إيقاع حماسي.

الدبكة الفلسطينية

يحرص الفلسطينيون على توريث فلكلورهم وتراثهم الشعبي من جيل إلى آخر؛ خوفاً عليه من الطمس والضياع، وحفاظاً على هويتهم من الاندثار. وتعتبر الدبكة الشعبية إحدى أهم صور هذا التراث، الذي يستند إلى إرث فني وثقافي يمتد زمناً طويلاً عبر التاريخ، تشتبك الأيدي خلال أدائها كدليل على الوحدة والتضامن، وتضرب الأرجل بالأرض دلالة على العنفوان والرجولة، ترافقها أغان تعبر عن عمق الانتماء للأرض الفلسطينية التي يحبها هؤلاء، وفيها الترحيب بالعائد من السفر، وفيها مداعبة الطفل، وذكرى الحبيب، وذكر أوصافه وجماله وخصاله، وفيها الفخر والحماسة.

والدبكة رقصة فلكلورية تمارَس عادةً في الأعراس الفلسطينية، وتتكون فرقة الدبكة من مجموعة لا تقل عن عشرة دبيكة وعازف اليرغول أو الشبابة والطبل.

القدود الحلبية

اختصت حلب تحديدا بفن “القدود الحلبية”، الذي يمثل خليطا من الموشحات الأندلسية والأعجمية، والأغاني الشعبية

أما تسميتها، فقيل إن اسمها مأخوذ من “قد المرأة”، من حيث الرشاقة والجمال، لكن فياض رأى أن القدود منظومات غنائية بنيت “على قدر”، وأنشأت على أعاريض وألحان دينية أو مدنية.

وقال الباحث عبد الفتاح قلعة جي، إن “كلمة (قد) تعني المقاس، فالألحان الدينية كانت تخرج من الزوايا الصوفية لتبحث عن كلمات فيها الغزل وفيها القضايا الاجتماعية، فيبقى اللحن الذي كان أساسا أنشودة دينية وتصوغ وفقه كلمات تدخل في الحياة اليومية فهذه على قد تلك ومن هنا نشأ القد”.

أما من الناحية الموسيقية فالقد ليس قالبا موسيقيا بحد ذاته، لكنه يأخذ شكل القالب الأساسي الذي نشأ منه، فإن كان بالأصل موشحا بقي كذلك، وإن كان “طقطوقة” أو أغنية بقي كذلك أيضا، ولذلك اشتهرت القدود بأسماء مؤلفيها وليس بأسماء ملحنيها، المجهولين على الغالب، فالذين ألفوا القدود هم شعراء لكنهم يمتلكون ذائقة موسيقية جيدة ومنهم من كان موسيقيا أيضا، بحسب قلعة جي.

ومن ثم المولوية

هي أمر صوفي نشأ في قونية وأسسه أتباع جلال الدين محمد بلخي الرومي ، وهو شاعر فارسي من القرن الثالث عشر وصوفي تعني عالم لاهوتي إسلامي وتعرف ايضا باسم الدراويش نظرا لممارستها الشهيرة في الدوران كشكل من اشكال ذكر الله وهو مصطلح شائع في بداية تشكل الصوفية

فقرة السيف والترس

تعتبر هذه الفقرة حماسية جدا فقد تجد طبول تقرع وسيوف تصطدم ببعضها البعض فهي تعبير عن ايام الحرب في زمن الامبراطورية العثمانية ولكن بصورة مصغرة قليلا ولكن سوف تجد فيها عبق الماضي وكيف كانت تتم به مراسم بداية كل حرب وخاصة عند توديع الشباب المقبليين الى الحرب طبعا مع الموسيقى الملائمة لهذه الاجواء سوف تجد الرغبة في نفسك للنزول الى وسط الساحة مع مقدمين العرض

بعد ذلك هناك التنورة المصرية

تشبه الى حد كبير المولوية التركية مع بعض التغييرات. رقصة التنورة هي رقصة مصرية ذات أصول صوفية، وتلقى رقصة التنورة رواجا واسعا بين السياح العرب والأجانب القاصدين مصر على حد سواء كما يسعى الكثير من الشباب في مصر لتعلم هذه الرقصة التي أصبحت اليوم طقسا مهما من طقوس الاحتفال تؤدى في مناسبات كثيرة. التنورة رقصة ايقاعية تؤدى بشكل جماعي بحركات دائرية، تنبع من الحس الإسلامي الصوفي ذي أساس فلسفي ويرى مؤدوها أن الحركة في الكون تبدأ من نقطة وتتنتهي عند النقطة ذاتها ولذا يعكسون هذا المفهوم في رقصتهم فتأتي حركاتهم دائرية وكأنهم يرسمون بها هالات يرسخون بها اعتقادهم يدورون ويدورون كأنهم الكواكب سابحة في الفضاء،

فقرة غوار الطوشة الكوميدية

الواجهة الكوميدية السورية التي حُفرت بقلوب كل العرب وزرعت البسمة على وجوه الملايين من خلال العروض التمثيلية الكوميدية سوف تتعرف عليها اكثر عندما تشاهدها وجها لوجه وتعرف ما نقصده بلضبط فهي مأخوذة من الممثل السوري دريد لحام عندما قام بهذه الاعمال مع نخبة من الفنانين السوريين في منتصف القرن السابق وكانت طبعا بداياتها على المسرح ومن ثم انتقلت الى التلفزيون

والكثير الكثير من العروض المتغيرة كل يوم بحيث يكون لدينا كل جديد وفي نهاية السهرة نتمنى ان تكون قضيت معنا افضل الاوقات واستمتعت الى الحد المتوقع واكثر لنتركك برفقة سائقينا ليوصلوك مع عائلتك ب امان الى الفندق املين ان تكرر الزيارة مرة ثانية حيث تنتهي السهرة ما يقارب 11 ونصف ليلا

استمارة حجز الرحلة